عمان الاهلية تهنىء بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف   |   مدير الصمان وكابوس التأمين الصحي..!   |   بناء على طلب النائب عطيه البرلمان العربي يستنكر تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية بنقل سفارة بريطانيا من تل ابيب الى القدس المحتلة    |   فاجعة البحر الميت تعود للواجهة.. والدة شهيدة؛ ابنتي أعادتها الزوارق الإسرائيلية ولا اعلم سبب الوفاة!   |   جانب من زيارة لعدد من المؤثرين لموقع جرش بترتيب من هيئة تنشيط السياحة   |   د . اسعد عبد الرحمن : المزاوجة بين المقاومة المسلحة والعمل الجماهيري اليومي   |   تراجع الفوائض التأمينية للضمان خلال السنوات الأربع الأخيرة..!   |   مراجعة الاستدامة في شركة برامبلز لعام 2022: الشركة تسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق أهدافها لعام 2025    |   اليفن مانجمنت ممثلة بالسيد ياسر السخني و بالتعاون مع المصمم العالمي آدم عفارة و للمرة الاولى في قطر   |   فندق شيراتون عمان النبيل يعلن افتتاح مطعمه الإيطالي الجديد 《توسكانا》   |   كلية التكنولوجيا الزراعية في عمان الأهلية تشارك بالمؤتمر الدولي لاستخدام مخلفات محصول العنب   |   إدارة نادي السلط الرياضي تتقدم بالشكر والتقدير لجامعة عمان الأهلية ومسؤوليها على الدعم المستمر   |   شركة أومنيس: تغطية تكاليف ملتقى المؤثرين العرب من شركات ومؤسسات القطاع الخاص   |   مذكرة تفاهم بين زين الأردن وهواوي الأردن لتطوير المهارات التقنية للشباب     |   تعديلات الضمان تتناقض مع نفسها وهذا مثال على ذلك.!   |   هل سيكون الباشا سالم الربيحات وزير الداخلية المنتظر ؟؟   |   مطالبات بإطلاع الحكومات على النتائج العلمية لمنتجات التبغ المبتكرة   |   تقييم مشاريع الفوج الثاني من حاضنة أورنج للذكاء الاصطناعي     |   رئيس البرلمان العربي يجدد الوصايةط الهاشمية ودور  جلالة الملك عبد الله الثاني والاردن في دعم واسناد حقوق الشعب الفلسطيني   |   القائم بأعمال رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا تلتقي أعضاء الهيئة التدريسية الجُدد   |  

أمَا يزال (1200) موظف 《مياه 》محرومين من الضمان..؟


أمَا يزال (1200) موظف 《مياه 》محرومين من الضمان..؟
الكاتب - موسى الصبيحي

معلومة تأمينية رقم (312)

( حقك تعرف عن الضمان )

أمَا يزال (1200) موظف "مياه" محرومين من الضمان..؟

كتبت قبل أكثر من خمسة أشهر عن وجود مئات العاملين في وزارة المياه/سلطة المياه ممّن تم تعيينهم منذ سنوات من قبل الوزارة بموجب عقود شراء خدمات، ويعملون بوظائف إدارية وفنية، ولكن السلطة لم تقم بإبلاغ مؤسسة الضمان عنهم ولم تزودها ببياناتهم لكي يتم شمولهم بأحكام قانون الضمان الاجتماعي، كما أن مؤسسة الضمان لم تكن تعلم عنهم شيئاً، مما يُعدّ مخالفة صريحة واضحة لأحكام القانون وتهرّباً من قبل الوزارة عن الالتزام بحق هؤلاء الموظفين بالانضواء تحت مظلة الضمان.

وقد علمت بعد إثارتي للموضوع أن مؤسسة الضمان بدأت حينها بمتابعة الأمر مع الوزارة والسلطة. وسؤالي الآن الذي أوجّهه لمؤسسة الضمان وتحديداً لإدارة التفتيش والمتابعة التأمينية فيها والتي من مسؤولياتها التحرّي والتحقق والمتابعة في مثل هذه الحالات وبالسرعة الممكنة حرصاً على تطبيق القانون بعدالة وعلى الجميع دون تمييز، هو: ماذا فعلتم لشمول هؤلاء العاملين البالغ عددهم (1200) موظف شراء خدمات، ولماذا لم يتم إنفاذ القانون بحق وزارة المياه وسلطتها حفاظاً على حقوق هؤلاء العاملين، وهل صدرَ قرار بشمولهم أم أن الأمر لا يزال حتى اللحظة قيد المتابعة والتحقق..؟!
حتى يوم أمس وعدد من هؤلاء العاملين ضمن عقود شراء الخدمات في وزارة المياه يتواصلون معي ويعبّرون عن ألَمِهم وغضبهم من أن شيئاً لم يتم باتجاه حقهم بالضمان.. وهو يخشون أن يضيع حقّهم بين مؤسسة الضمان ووزارة المياه وسلطتها..!!!

   (سلسلة معلومات تأمينية توعوية بقانون الضمان نُقدّمها بصورة مُبسّطة ويبقى القانون والأنظمة الصادرة بمقتضاه هو الأصل - يُسمَح بنقلها ومشاركتها أو الاقتباس منها لأغراض التوعية والمعرفة مع الإشارة للمصدر).

خبير التأمينات والحماية الاجتماعية 
الإعلامي والحقوقي/ موسى الصبيحي