.عوض القضاه يهنئ نجل شقيقه د. محمد يوسف القضاه حصوله على درجة دكتور في الطب   |   المهندسة نور اللوزي تعلن ترشحها للانتخابات البرلمانية عن الدائرة الثالثة    |   (10) سنوات وأنا أضغط لشمول معلمات محو الأمية بالضمان.!   |   60 ألف متقاعدة 《ضمان》حتى تاريخه.!   |   باي باي أحزاب   |   برنامج 《Jordan Source》 يستضيف ملتقى Gateway to MENA في تورنتو بالتعاون مع الغرفة التجارية الكندية   |   الحاج زهير زغلول داود زيتون في ذمة الل   |   نحو تعليمات صارمة لحماية العمّال من ضربات الشمس.!   |   الشيخ الحاج عبدالله ارشيد الدعجه في ذمة الله    |   الإعلام العسكري مرآة جيشنا الباسل     |   ‏الإهمال في إنجاز المشاريع في الأردن نظرة على السنوات العشر الماضية    |   متى يُعتبَر "الكُزاز" مرضاً مهنياً.؟   |   { في ميزان حسناتك }    |   هل خرجت الأحزاب من السباق   |   ابو حسين   |   《سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي تطلق كابينات مخصصة لتجربة ميزة الترجمة المباشرة على هواتف Galaxy S24   |   مجموعة الحوراني الاستثمارية تهنىء بعيد الاضحى المبارك   |   عمان الأهلية تهنىء بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك   |   *_جامعة فيلادلفيا تهنئى جلالة الملك والشعب الاردني بعيد الاضحى المبارك.   |   أبو عبيدة يوجه رسالة لحجاج بيت الله الحرام بيوم عرفة   |  

مجلس النواب: طريقنا نحو مستقبل أفضل


مجلس النواب: طريقنا نحو مستقبل أفضل
الكاتب - الدكتور نهاد الجنيدي

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم استعملنا ولا تستبدلنا

 

**عنوان المقال:

 "مجلس النواب: طريقنا نحو مستقبل أفضل"**

 

لقد مررنا جميعاً بتجارب وأوقات شعرنا فيها بإحباط بسبب بعض التصريحات المثبطة التي تدعي أن مجلس النواب مجرد ديكور لا يملك تأثيراً حقيقياً في حياتنا اليومية، وليس له دور في تحسين أوضاع الوطن والمواطنين. لكن، دعونا نتوقف لحظة ونسأل أنفسنا: هل هذا هو الواقع الذي نريده؟ وهل نحن راضون عن الاستسلام لهذه الأفكار السلبية؟

 

إن مجلس النواب هو العمود الفقري للديمقراطية، وهو المكان الذي تُصنع فيه القرارات التي تؤثر على جميع نواحي حياتنا. وعندما نتحدث عن التغيير والتحسين، فإن ذلك يبدأ من اختيار الأشخاص المناسبين الذين يمثلوننا. هؤلاء النواب، إذا تم اختيارهم بعناية واخلاص، يمكنهم أن يكونوا القوة الدافعة وراء سن التشريعات التي تعزز حقوقنا وتحقق تطلعاتنا.

 

فلنتحدث بصوت واضح: **مجلس النواب يمكنه أن يكون أكثر من مجرد ديكور. يمكنه أن يكون منصة قوية لتغيير حقيقي إذا اخترنا النواب والحزب الذي يحمل رؤية واضحة ورسالة صادقة للتغيير والإصلاح.**

 

التغيير يبدأ بنا نحن، يبدأ بوعينا وإدراكنا لأهمية أصواتنا في الانتخابات. عندما نختار نواباً يؤمنون برسالتهم ويسعون لتحقيقها بإخلاص، فإننا نضع اللبنات الأولى لبناء مجلس نواب قادر على التصدي للتحديات وصياغة المستقبل الذي نحلم به.

 

إلى كل شخص مهتم بالانتخابات وبمستقبل مجلس النواب، لنعمل معاً على نشر الوعي وتحفيز الجميع للمشاركة الفعّالة في العملية الانتخابية. دعونا نتحمل مسؤوليتنا التاريخية في اختيار من يستحق تمثيلنا وقيادتنا نحو مستقبل أفضل. تذكروا قول الشاعر: "ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل" - فلنجعل من أملنا واقعاً بإرادتنا وعزيمتنا.

 

ختاماً، علينا أن نستمر في الإيمان بقدرتنا على التغيير. مجلس النواب ليس مجرد ديكور، بل هو نبض الوطن وأمله المتجدد في غدٍ أفضل. دعونا نمسك بزمام المبادرة ونختار النواب الجديرين بثقتنا. معًا، يمكننا بناء مجلس نواب قوي، متين، وفاعل يسعى لتحقيق مصلحة الوطن والمواطن.

 

دمتم ملهِمين، وآملين، وصانعين للمستقبل.

 

الدكتور نهاد شكيب الجنيدي