والد مدير المراسم والتشريفات في السفارة الأردنية - لندن في ذمة الله   |   عمان الأهلية تستضيف وفداً من شركة كليّات التميز في السعودية   |   رجل الاعمال الاردني رائد حماده يرقد على سرير الشفاء   |   د. محمد وهيب يحصل على جائزة الوسام الخاص من جوائز الملهمين العرب لعام 2024 بدبي   |   فيلادلفيا تشارك في المعرض المهني لمدارس اكاديمية الرواد الدولية   |   مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية توزع 《حقيبة الشتاء》 في الأردن    |   بتنظيم جمعية إنتاج  انعقاد منتدى تمكين المرأة الثلاثاء بمشاركة قيادات نسائية وخبراء ومتخصصين بتكنولوجيا المعلومات   |   أذكى هدية لعيد الأم مع خصومات لغاية 36% من سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي   |   قرية أورنج الرقمية تتوج جهودها لتعزيز المهارات الرقمية في المملكة بالحصول على رخصة تدريب من 《تنمية المهارات》   |   عمان الأهلية تستقبل ممثلة معهد أونيل لقانون الصحة الوطني والعالمي بجامعة جورج تاون الأميركية    |   وزير الأوقاف يفتتح مسجد فادي الحموري في عبدون   |   افتتاح المركز الأولمبي لرياضة المرأة في الشارقه    |   《التفريغ الآمن من حقي 》.. مبادرة تطلقها 3 جمعيات صحية لوقف معاناة مرضى "المثانة العصبية"   |   الاقتصاد العالمي يتحمل خسائر تصل إلى 2.2 تريليون دولار سنويا بسبب التجارة غير المشروعة   |   الولايات المتحدة.. تنصح بالشيء وتمارس عكسه   |   تجربة صوت غامرة وذكيّة مع أحدث إصدارات Galaxy Buds   |   بطولة قطر إكسون موبيل المفتوحة تشهد مشاركة اللاعب الأردني عبدالله شلباية من خلال بطاقة دعوة   |   البنك الأهلي الأردني وجمعية أجنحة الأمل يقدمان دعمهما لمشروع الطاقة الشمسية ومشاغل الحرف اليدوية في محمية غابات دبين   |   ابو صعيليك محاضرا في جمعية الرخاء لرجال الاعمال   |   شكر على تعاز   |  

وأخيراً .. الجامعة العربية تقرر قطع النفط عن أمريكا وأوروبا


وأخيراً .. الجامعة العربية تقرر قطع النفط عن أمريكا وأوروبا

بقلم أسامه الراميني 

لا شك أن العنوان صادم أو أنه مجرد خيال لم ولن يتحقق على الأقل قبل أن يجف النفط خلال الأربعين سنة القادمة ولكن وعلى طريقة أبو عبيدة "لا سمح الله" ماذا لو قررت الدول العربية المنتجة للنفط إعلانها بالفم الممتلىء وبصريح العبارة "لن نورد برميل واحد إلى أوروبا والعالم " ، قرار تصدير النفط بشرط السماح لوقف العدوان على غزة وفتح ممرات آمنة لإدخال الغذاء والدواء والماء والوقود والإنترنت وأكفان الموتى والكثير من حبوب وجع الرأس إلى أهلنا الذين يحيط بهم الموت في حرب تطهير وإبادة لم يعشها أي شعب في العالم ولا يزال يعيشها أمام الصمت غير مبرر عما يحدث.

 

ماذا لو قلنا للعالم المتفرج الغبي الذي يشاهد شهداء يتساقطون ضمن عداد مفتوح ومزاد دم وشلال لا ينتهي من الأرواح والأجساد، فعدد الشهداء والضحايا تجاوز خط الـ 8 آلاف بينهم 5500 طفلاً وإمرأة وسيدة ولا تزال "الحسّابة تحسب" هذا عدا عن 20 ألف مصاب وآلاف تحللوا تحت الانقاض ودمار لم يترك مشفى أو مسجد أو كنيسة وحتى سيارات الإسعاف والمقابر والمخابز تحولت إلى عجين والكل يشاهد المباراة عبر الشاشات ثم يقول "لقد أتعبتنا مشاهد الدم والموت والدمار والقتل والحصار والتجويع لشعبنا".

 

عندما قررت السعودية خفض إنتاج النفط بمقدار مليون برميل نقول ونكرر خفض إنتاج وليس قطع خرجت أمريكا ومعها العالم يتهمون السعودية بمحاولات رفع التضخم وقتل الناس وقالوا بأن هذه الخطوة تمثل اعلان حرب وقتل للإقتصاد يستوجب الرد عليها علماً بأن خطوة السعودية كانت ضرورية وفي وقتها وضمن معادلات العرض والطلب والسوق ولكن أمريكا أم البوارج والـ F35 نشاهد شعب يموت في مقبرة لا تتجاوز مساحتها 365 كم إلى كهرباء أو دواء أو ماء ، جرحاها ينزفون ويموتون لوحدهم ومستشفياتها هدف شرعي يقصف لطائراتها والجرحى أو الموتى لا يكفنون وينقلون بسيارات تجرها البغال والحمير والعمليات تجري بدون تخدير وتقطع الأجزاء بالمنشار وينفذ الموتى بالجملة بلا شاهد أو رقم.

 

ألم يشاهد العرب جميعاً أن الكيان الصهيوني مجرد نمر من بلاستيك أو كرتون من القش سقطت في غزوة أوكتوبر المجيدة فلماذا كل هذا الخوف والجبن والارتجاف من عدم ادخال كراتين الدواب وصهاريج الماء ومعلبات الغذاء إلى غزة التي تحرق وتطحن وتعجن كل يوم ونحن نصفق بدخول 20 شاحنة باليوم.

 

في غزة يموت كل شيء حتى الاجنة تقتل بأرحام الأمهات والخدج لا يتنفسون الا كبرياء والعمة تغطي على شرف الأمة الأسود وساحات المستشفيات تعد بالدموع والنازحين والمنكوبين مثلها مثل طوابير الجميع التي تقف من أجل شربة ماء أو رغيف خبز مغمس بالدم.

 

أخيراً لا نريد من الدول لا سمح الله أن تعلن عن حرب أو تحرك أساطيلها وجيوشها وأنظمة دفاعها وصواريخها فالمقاومة أثبتت أنها تقوم بكفاءة أفضل وفاعلية بشكل أدق ولكن كل ما نريد فقط فقرة خطابية يقرأها أي زعيم أو مسؤول من وراء المايكروفون ودون أن يلثم نفسه ويقول إبتداءً من يوم غد قررت الدول العربية المنتجة للنفط وقف تصديرها للوقود والنفط إلى كل الأسواق حتى تشعر هذه الدول مع غزة التي لم يصلها إلى الآن أي صهريج واحد محمل بالنفط وبعدها سنرى ما هو الموقف وكيف يكون تسجيلها للتاريخ فلنعش يوماً واحد كالأسد خير من العيش مئة سنة كالنعامة لذلك قالوا أن الجبان يموت آلاف المرات ولكن الشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة والنصر للمقاومة والخزي والعار لنا جميعاً.