.عوض القضاه يهنئ نجل شقيقه د. محمد يوسف القضاه حصوله على درجة دكتور في الطب   |   المهندسة نور اللوزي تعلن ترشحها للانتخابات البرلمانية عن الدائرة الثالثة    |   (10) سنوات وأنا أضغط لشمول معلمات محو الأمية بالضمان.!   |   60 ألف متقاعدة 《ضمان》حتى تاريخه.!   |   باي باي أحزاب   |   برنامج 《Jordan Source》 يستضيف ملتقى Gateway to MENA في تورنتو بالتعاون مع الغرفة التجارية الكندية   |   الحاج زهير زغلول داود زيتون في ذمة الل   |   نحو تعليمات صارمة لحماية العمّال من ضربات الشمس.!   |   الشيخ الحاج عبدالله ارشيد الدعجه في ذمة الله    |   الإعلام العسكري مرآة جيشنا الباسل     |   ‏الإهمال في إنجاز المشاريع في الأردن نظرة على السنوات العشر الماضية    |   متى يُعتبَر "الكُزاز" مرضاً مهنياً.؟   |   { في ميزان حسناتك }    |   هل خرجت الأحزاب من السباق   |   ابو حسين   |   《سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي تطلق كابينات مخصصة لتجربة ميزة الترجمة المباشرة على هواتف Galaxy S24   |   مجموعة الحوراني الاستثمارية تهنىء بعيد الاضحى المبارك   |   عمان الأهلية تهنىء بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك   |   *_جامعة فيلادلفيا تهنئى جلالة الملك والشعب الاردني بعيد الاضحى المبارك.   |   أبو عبيدة يوجه رسالة لحجاج بيت الله الحرام بيوم عرفة   |  

مجلس الأمن يصوت مقترح أميركي لهدنة في غزة


مجلس الأمن يصوت مقترح أميركي لهدنة في غزة

 يصوّت مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، على مشروع قرار أميركي يدعم مقترح الهدنة في غزة ويدعو حماس إلى قبوله، وفق ما أعلنت الرئاسة الكورية الجنوبية للمجلس.

 

والنسخة الأخيرة من النص "ترحب" بمقترح الهدنة الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن في 31 أيار/مايو.

 

كما أنها تؤكد، خلافا للنسخ السابقة، أن المقترح "قبلته" إسرائيل، وتدعو حركة حماس "إلى قبوله أيضا وتدعو الطرفين إلى تطبيق بنوده بالكامل دون تأخير ودون شروط".

 

وينص المقترح في مرحلته الأولى على وقف لإطلاق النار لمدة 6 أسابيع يرافقه انسحاب إسرائيلي من المناطق المكتظة بالسكان في قطاع غزة، وإطلاق سراح بعض المحتجزين في القطاع وأسرى فلسطينيين في سجون إسرائيل.

 

وإذ وصف بايدن المقترح بأنه إسرائيلي، فإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شدد على مواصلة الحرب حتى تدمير حماس، وقد تؤدي الانقسامات السياسية الداخلية في إسرائيل إلى تعقيد الجهود الدبلوماسية الأميركية.

 

ومن الواضح أن الأميركيين يضعون المسؤولية الأساسية على عاتق حماس في قبول المقترح، كما يتضح من مشروع القرار ومن تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الاثنين في القاهرة حيث دعا دول المنطقة إلى "ممارسة ضغط" على الحركة الفلسطينية.

 

وبحسب مصادر دبلوماسية، فإن عددا من أعضاء المجلس أبدوا تحفظات شديدة على النسختين السابقتين للنص الأميركي، خاصة الجزائر التي تمثل المجموعة العربية، وروسيا التي تتمتع بحق النقض (الفيتو).

 

منذ اندلاع الحرب على غزة، يواجه مجلس الأمن صعوبات في إصدار مواقف موحدة.

 

وبعد صدور قرارين ركزا أساسا على المساعدات الإنسانية، طالب أخيرا في نهاية آذار/مارس بـ"وقف فوري لإطلاق النار" طوال شهر رمضان، فيما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على ذلك القرار.

 

 

وكالات